اقامة الائتلاف

 أسس ائتلاف التعلم يبدأ منذ الولادة  بناء على احتياجات  الجيل الغض مع زيادة الوعي العام  لدور الحكومة ,ومسؤوليتها التربوية والوعي لأهمية  الاستثمار في الطفولة المبكرة.  يضم الائتلاف العشرات من المسئولين الضالعين في التربية للجيل الغض مثل: مديري اطر, اهالي, طواقم (مرشدات تربويات, مديرات حضانات يومية وحاضنات) واكاديميين . هذا بالإضافة  الى مؤسسات هامة مثل "المجلس الوطني لسلامة الطفل"  "بيطرم"  و"جمعية الطفولة المبكرة" . العمل بالائتلاف تطوعي, يشمل المئات من الناشطين .ممثلي مؤسسات, اعضاء اللجنة التوجيهية يمثلون كافة اطياف المجتمع في اسرائيل. يتم العمل  بالائتلاف من خلال "ANU" نحن نصنع التغيير بالاشتراك  مع صندوق برنارد فان لير.

اعلن عن الائتلاف بشكل رسمي بالمؤتمر الاقتصادي في 7.12.2015 وعند اطلاق مشروع  الائتلاف تمت المناقشة بأشراف رئيسة لجنة حقوق الطفل عضوة الكنيست د. يفعات شاشا بيطون, تمحور النقاش حول اهمية الاستثمار بالجيل الغض والتزامها بالترويج  للموضوع.

الهدف الاساسي  للائتلاف هو الوصول الى قرار حكومي شامل لتنظيم التعامل مع الاطفال منذ الولادة ولغاية جيل ثلاث سنوات. وهذا بواسطة  تبني برنامج عمل متكامل يضمن تواصل وتسلسل تربوي قيم, مع مرافقة  ,اشراف ودعم مادي.

من الاهداف الاخرى لتطوير التعامل مع الاطفال منذ الولادة ولغاية 3 سنوات :  بناء اطر جديدة بمتناول يد الجميع  وليس فقط  ل %23 من الاطفال(من بينهم 2.5%  اطفال من  اليهود المتدينين و 0.5%  اطفال عرب). تنظيم – وضع معايير ادارية  مع مرافقة واشراف, تحسين ظروف العمل وتعزيز مكانة العاملات . هذا بالإضافة  الى انتقال السلطة من وزارة الرفاه الى وزارة التربية والتعليم.

الائتلاف معترف به على الساحة البرلمانية كقوة فاعلة لتطوير التربية منذ الولادة ولغاية 3 سنوات ,نحن مدعوون الى لجان مختلفة في الكنيست, نقوم بلقاءات مع اعضاء كنيست ومستشارين رفيعي المستوى ,نقوم بجولات مع  كبار المسئولين, نحن على تواصل تام ونعمل بشكل متواصل مع وزارة الرفاه.

على المستوى الجماهيري نقوم بتفعيل خط  ساخن لتوجهات المواطنين, نبذل اقصى جهودنا لتوفير الخدمات  للجميع بشكل عادل ولائق , وهذا  لإتاحة  الفرصة لكل طفلة وطفل في البلاد نقطة انطلاق متساوية منذ البداية

اتصل بنا

مركزة الائتلاف: ليئات جالنس [email protected]
مركزة الائتلاف في المجتمع العربي: نادرة عسوس [email protected]


طاقم نحن

باز كوهين | نيكول هود | ميتال بسون | ليئات جالنتس | ياعرا شيلو | ياعل ليبنون | يوني بلسبرغ | يهودا اييزيكوفيتش | ديبورا لويس    موقع نحن >


مؤسسة برنارد فان لير

bernard van leer foundation

نؤمن في مؤسسة برنارد فان لير، أن إعطاء جميع الأطفال بداية جيدة في الحياة على حد سواء هو الصواب الذي ينبغي القيام به، ومنحهم أفضل الأدوات لبناء مجتمعات صحية ومزدهرة وابداعية.

 إننا مؤسسة خاصة تعتمد على تطوير وتبادل المعرفة حول الناجع وما يمكن فعله في مجال تنمية الطفولة المبكرة. نقدم الدعم المالي والخبرة للشركاء في الحكومة والمجتمع المدني وقطاع الأعمال للمساعدة في اختبار وتوسيع نطاق خدمات فعالة للأطفال الصغار وأسرهم.

 على مدى السنوات الـ 50 الماضية، استثمرنا أكثر من نصف مليار دولار، وعملنا في جميع مناطق العالم. وقد أغنت شراكاتنا السياسات العامة في أكثر من 25 بلدا، وأدت إلى الابتكارات في مجال تقديم الخدمات والتدريب التي تم اعتمادها على نطاق واسع من قبل الحكومات والمنظمات غير الهادفة للربح، وولّدت الأفكار الرائدة التي غيّرت أسلوب تعامل وطريقة تفكير أصحاب المصلحة من الآباء إلى صناع القرار حول السنوات الأولى من حياة الطفل.

 تاريخ

كان برنارد فان لير رائدا ومبادرا و بنى شركة عالمية كبيرة للتعبئة والتغليف. بعد أن شهد ما خلفته الحرب العالمية الثانية من دمار، استلهم برنارد للاستثمار في تحسين المجتمع وبنى المؤسسة في عام 1949 مع مجموعة واسعة من الأنشطة الخيرية. بعد أن توفي برنارد في عام 1958، تولى ابنه أوسكار إدارة شركة التعبئة والتغليف والمؤسسة.

 لماذا الاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة؟

قرر ابن برنارد، أوسكار، تركيز نشاط المؤسسة على الأطفال الصغار في منتصف الستينيات من القرن الماضي. واستلهم واستوحى الفكرة من أن إجراء تغييرات صغيرة في وقت مبكر على حياة شخص ما يمكن أن تُحدث تغييرا هائلا في مستقبله. كرجل أعمال، شعر أوسكار أن الاستثمار في الأطفال الصغار هو مقترح قيّم ومقنع - واحد من شأنه تحسين حالة العالم.

 مذ ذاك الحين، توافرت أدلة متزايدة من مجالات الصحة العامة، علم الأعصاب، وعلم الاقتصاد أن الاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة يمكن أن يُترجم إلى صحة أفضل، قدرة أكبر على التعلم والعمل مع الآخرين، ودخل أعلى في مرحلة البلوغ. تضع هذه الاستثمارات أسسا حاسمة من خلال:

 ضمان أن النساء الحوامل والرضع والأطفال الصغار يحصلون على التغذية والرعاية الصحية السليمة

حماية الأطفال الصغار من الإهمال، والعنف الأسري والمجتمعي

إعطاء الرضع والأطفال الصغار فرصا كبيرة للتحفيز والرعاية والتعلم المبكرين

وعلى الرغم من توافر الأدلة الدامغة والنماذج الفعالة لتقديم الخدمات، تقدر مجلة الصحة العالمية "لانسيت" أن نحو 250 مليون طفل تحت سن الخامسة لا يحصلون على الرعاية التي يحتاجونها لتحقيق إمكاناتهم وطاقتهم الكاملة.

 استراتيجيتنا لأعوام 2016-2020: الانتقال إلى نطاق واسع

 بعد خمسة عقود من الاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة، تدخل مؤسسة برنارد فان لير مرحلة جديدة، إذ أننا نؤمن أن التحدي الرئيسي هو التحول الى نطاق واسع. هناك الكثير من الأفكار لتحسين صحة الأطفال اليافعين وتغذيتهم وحمايتهم وظروف تعليمهم، والتي أثبتت جدارتها في المشاريع الصغيرة - ولكن كيف يمكننا الوصول بشكل فعّال الى مئات الآلاف أو الملايين من الأطفال؟

سوف تساعد استراتيجيتنا بالإجابة على هذا السؤال من خلال بناء شراكات في ثلاثة مجالات:

 Parents+: الدمج بين التدريب للآباء والأمهات في تنمية الطفولة المبكرة مع خدمات تلبي احتياجات الأسر الأساسية.

Urban95: تضمين التركيز على تنمية الطفولة المبكرة في تخطيط وإدارة المدن.

بنات الأبنية: تشجيع علم الرعاية وتبادل أفضل الممارسات في توسيع نطاق برامج الطفولة المبكرة الناجحة.

 جغرافيا، ستركز استثماراتنا خلال هذه الفترة على مجموعة من الدول الأساسية المختارة لتعكس التنوع العالمي من الناحية الاقتصادية والجغرافية والثقافية. وتشمل هذه الدول البرازيل، الهند، إسرائيل، ساحل العاج (كوت ديفوار)، هولندا، البيرو، وتركيا. وبالإضافة إلى ذلك، فإننا نطلق مبادرة إقليمية لدعم الأسر السورية النازحة قسرا في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا.

 كما نخطط لإنشاء عدد قليل من الشراكات خارج هذه المناطق الجغرافية الأساسية، حيث نرى فرصا للتعلم، تقاسم المعرفة، وإمكانية أن يكون لها تأثير تحوليّ على نطاق واسع.